Bahtsul Masaa-il #4

Poster Qur’an VS Gambar Porno

Deskripsi Masalah

Pak Zaid adalah seorang pedagang poster yang menjual bermacam-macam poster, diantara poster tersebut ada yang bertuliskan ayat-ayat al-Qur’an dan gambar porno.

 

Pertanyaan:

  1. Bagaimana hukum mencampurkan poster bertuliskan al-Qur’an dengan gambar porno?
  2. Bagaimanakah hukum profesi Pak Zaid? Dan sahkah jual belinya?

 

Jawaban:

  1. Hukum permasalah diatas adalah tafsil :
  • Haram jika antara poster al-Qur-an dan gambar porno menempel secara langsung, serta tidak ada Qosdu Ihanah (sengaja menghina);
  • Haram jika antara poster al-Qur-an dan gambar porno menempel secara langsung serta ada Qosdu Ihanah, dan pelaku dihukumi kufur;
  • Diperbolehkan jika posisi poster Al qur-an dan gambar porno ditempatkan terpisah, serta tidak ada qosdu ihanah;
  • Haram jika poster Qur’an dan gambar porno ditempatkan terpisah, namun jika ada Qosdu Ihanah bahkan bisa menyebabkan kufur pada orang yang menjualnya.

 

Keterangan dari kitab:

1)   Is’adurrofiq juz II hal 56 2)     I’anattholibin juz I hal 67
3)   Fatawi Haditsiah hal: 164 4)     AlJamal juz 5 hal: 124
5)   Assyarwani juz 1 hal: 251 6)     Al mausu’ah fiqhiyyah juz 22 hal: 187
7)   Nihayatul muhtaj juz 7 hal: 416 8)     Tafsir Ayatil ahkam juz 2 hal: 453
9)   Al halal wal harom fil islam hal: 113

إسعاد الرفيق  ص: 56

ومنها (الإستهانة بما عظم الله) سبحانه وتعالي (والتصغير لما عظم الله) جل وعلا (من طاعته) وإن قلت فربما كان رضاه إلى أن قال… (أو) شئ من (قرآن) أو من أمره أو نهيه أو وعده أو وعيده (أو) شئ من (علم) شرعي وألته (أوجنة أو نار) فكل ذلك من المعاصي الموبقات والخبائث  المهلكات بل بعضها إذا قصد به الإستهزاء يجر إلى الكفر والعياذ بالله من ذلك كما تقدم أول الكتاب.

إعانة الطالبين الجزء الأول ص: 67

ووضع نحو درهم في مكتوبه وعلم شرعي وكذا جعله بين أو راقه خلافا لشيخنا. (قوله ووضع نحو درهم) أي ويحرم وضع نحو درهم وقوله في مكتبه أي فيما كتب فيما مصحف أي قرآن كله أو بعضه وعبارة النهاية ولايجوز جعل نحو ذهب في كاغذ كتب عليه بسم الله الرحمن الرحيم اهـ. قال ع ش أي وغيرها من كل معظم كما ذكره ابن حجر في باب الإستنجاء ومن الممعظم ما يقع في المكتبات ونحوها مما فيه اسم الله واسم رسوله مثلا فيحرم إهانته بوضع نحو درهم فيها اهـ.

الفتاوي الحديثية ص: 164

وبحث ابن العماد أنه يحرم أن يضع عليه نعلا جديدا أو يضعه فيه لأن فيه نوع امتهان وقلة احترام والأولى أن لا يستدبره ولا يتخطاه ولا يرميه بالأرض بالوضع ولا حاجة تدعو لذلك بل لو قيل بكراهة الأخير لا يبعد ورد النهي عن تصغير لفظه كالمسجد فينبغي اجتنابه قال الزركشي ويسن تطييبه وجعله على الكرسي انتهى.

الجمل على المنهج الجزء الخامس ص: 124

(مسألة) وقع السؤال عن خزانتين من خشب إحداهما فوق الأخرى كما في خزائن مجاوري الجامع الأزهر وضع المصحف في السفلى فهل يجوز وضع النعال ونحوها في العليا فأجاب م ر بالجواز لأن ذلك لا يعد إخلالا بحرمة المصحف قال بل يجوز في الخزانة الواحدة أن يوضع المصحف في الرف الأسفل ونحو النعال في رف آخر فوقه اهـ سم على حج قلت وينبغي أن مثل ذلك في الجواز ما لو وضع النعل في الخزانة وفوقه حائل كفروة ثم وضع المصحف فوق الحائل كما لو صلى على ثوب مفروش على نجاسة أما لو وضع المصحف على خشب الخزانة ثم وضع عليه حائلا ثم وضع النعل فوقه فمحل نظر ولا تبعد الحرمة لأن ذلك يعد إهانة للمصحف.

الشرواني الجزء الأول ص: 251

(فائدة) وقع السؤال في الدرس عما لو جعل المصحف في خرج أو غيره وركب عليه هل يجوز أم لا فأجبت عنه بأن الظاهر أنه إن كان على وجه يعد إزراء به كأن وضعه تحته بينه وبين البرذعة أو كان ملاقيا لا على الخرج مثلا من غير حائل بين المصحف وبين الخرج وعد ذلك إزراء له ككون الفخذ صار موضوعا عليه حرم وإلا فلا فتنبه له فإنه يقع كثيرا.

الموسوعة الفقهية الجزء 22 ص: 187

اتفق الفقهاء على أن إلقاء المصحف كله في محل قذر يوجب الردة لأن فعل ذلك استخفاف بكلام الله تعالى فهو أمارة عدم التصديق وقال الشافعية والمالكية: وكذا إلقاء بعضه وكذا كل فعل يدل على الاستخفاف بالقرآن الكريم كما اتفقوا على أن من سجد لصنم أو للشمس أو للقمر فقد كفر ومن أتى بفعل صريح في الاستهزاء بالإسلام فقد كفر قال بهذا الحنفية ودليلهم قوله تعالى “ولئن سألتهم ليقولن إنما كنا نخوض ونلعب قل أبالله وآياته ورسوله كنتم تستهزئون”

نهاية المحتاج الجزء السابع ص: 416

(فائدة) وقع السؤال عن شخص يكتب القران برجله لكونه لايمكنه ان يكتب بيديه لمانع بهما والجواب عنه كما أجاب عنه شيخنا الشوبرى بانه لا يحرم عليه ذلك والحالة ما ذكر لأنه لا يعد ازراء لأن الإزراء أن يقدر على الحالة الكاملة وينتقل عنها إلى غيرها وهذا ليس كذلك وما استند اليه بعضهم فى الحرمة من حرمة مد الرجل إلى المصحف مردود بما تقرر ويلزم القائل بالحرمة هنا أن يقول بالحرمة فيما لوكتب القرءان بيساره مع تعطل اليمين ولا قائل به اهـ.

تفسير آيات الأحكام الجزء الثانى ص: 453

فالصور العارية والمناظر المخزية والأشكال المثيرة التى تظهر بها المجلات الخليعة وتملأ معظم صحفاتها بهذه الأنواع من المجون مما لا يشك عاقل فى حرمته مع أنه ليس تصويرا باليد ولكنه فى الضرر والحرمة أشد من التصوير باليد.

الحلال والحرام فى الإسلام ص: 113

فتصوير النساء عاريات أو شبه عاريات وإبراز موانع الأنوثة والفتنة منهن ورسمهن أو تصويرهن فى أوضاع مثيرة للشهوات موقظة للغوائر الدنيا كما ترى ذلك واضحا فى بعض المجلة والصحف ودور (السينما) كل ذلك مما لا شك فى حرمته وحرمة تصويره وحرة نشره على الناس وحرمة اقتنائه واتخاذه فى البيوت أو المكاتب والمجلات وتعليقه على الجدران وحرمة القصد إلى رؤيته ومشاهدته.

 

  1. Karena barang dagangan Pak Zaid beraneka ragam, maka hukum jual beli di perinci sbb:
  • Hukumnya diperbolehkan, serta jual belinya sah dan halal kalau mabi’ (barang dagangan) adalah sesuatu yg di legalkan syara’ (red: sesuai hukum fikih);
  • Kalau mabi’ adalah sesuatu yg tidak di legalkan syara’, seperti gambar porno. Maka usaha Pak Zaid hukumnya haram karena termasuk I’anah ‘alal Maksiat (menolong orang yg berbuat kemaksiatan). Sedangkan jual belinya sah, namun haram karena ada dugaan kuat atau tahaquq (di pastikan) digunakan untuk maksiat.

 

Keterangan dari kitab:

1)   al-Mahalli juz 2 hal: 157-158 2)    Is’adurrofiq juz 2 hal: 128
3)   I’anatuttholibien juz 3 hal: 23 4)    Sulamuttaufiq Hal: 53
5)   Ikhya’ Ulumuddin Juz 2 Hal: 75 6)    al-Bajuri Juz 2 Hal: 96

المحلي مع حاشية القليوبي الجزء الثانى ص: 157-158 دار إحياء الكتب العربية

(الثانى) من شروط البيع (النفع) فما لا نفع فيه ليس بمال فلا يقابل به

(قوله النفع ) أي الشرعى ولو مآلا كجحش صغير فخرج به ما لا نفع فيه كحمار زمن وما فيه نفع محرم كما يأتى ولا يخفى أن نفع شيئ بحسبه فنفع العلق بامتصاص الدم ونفع الطاوس بالاستمتاع برؤية لونه ونفع العندليب باستماع صوته ونفع العبد الزمن بعتقه ونفع الهرة بصيد الفأر والقرد بالتعليم ونحو ذلك.

إسعاد الرفيق الجزء الثاني ص: 128

(فصل ومن معاصي )كل (البدن) غلى أن قال ومنها (الإعانة على المعاصي)أي على معصية من معاصي الله بقول أوفعل أو غيره ثم إن كان المعصية كبيرة كانت الإعانة عليها كذلك كما فى الزواجر قال فيها وذكري لهذين أي الرضا بها والإعانة عليها بأي نوع كان ظاهرمعلوم

اعانة الطالبين الجزء الثالث ص :23

(وحرم) أيضا (بيع نحو عنب ممن) علم أو (ظن أنه يتخذه مسكرا) للشرب والأمرد ممن عرف بالفجور به, والديك للمهارشة, والكبش للمناطحة, والحرير لرجل يلبسه, وكذا بيع نحو المسك لكافر يشتري لتطييب الصنم, والحيوان لكافر  علم أنه يأكله بلا ذبح. (قوله والأمراد) الى أن قال ـ وعبارة شيخ السلام :ومحل تحريم بيعه ذلك ممن ذكر : إذا تحقق أوظن أنه يفعل ذلك , فإن توهمه : كره اهـ

سلم التوفيق . ص: 53المكتبه أولوالألباب .

ويحرم بيع الشيء الحلال الطاهر على من تعلم أنه يريد أن يعصي به كبيع نحو عنب لمن يتخذه خمرا ولو لكافر وسلاح لمن يقتل به نفسه أو غيره قتلا محرما وبوص لمن يتخذه مزامير وشبكة لمن يصطاد بها في الحرام ومملوك أمرد لمن عرف بالفجور فيه وأمة لمن يتخذها لغناء محرم وثوب الحرير للبس رجل بلا ضرورة ومحل بيع ذلك لمن ذكر إذا تحقق أوظن أنه يفعل ذلك فان شك فيه أو توهمه فالبيع مكروه وهذ لايقتضي البطلان إلا إذا باع السلاح لحربي وإنما حرم هذا البيع لأنه يتسبب في الحرام فكل تصرف يؤدي إلى معصية حرام كما أفاد ذلك الشرقاوي .

إحياء علوم الدين الجزء الثاني ص:75

الثاني : أن يكون منتفعا به فلا يجوز بيع الحشرات ولا الفأرة ولا الحية,ولا التفات إلى إنتفاع المشعبذبالحية, وكذا لا التفات الى انتفاع أصحاب الحلق بإخراجها من السلة وغرضها على الناس, ويجوز بيع الهرة والنحل وبيع الفهد والأسد وما يصلح لصيد أو ينتفع بجلده,ويجوز بيع الفيل لآجل الحمل ,ويجوز بيع الطوطي وهي الببغاء  والطاووس والطيور المليحة الصور وإن كانت لاتؤكل ,فإن التفرج بأصواتها والنظر اليها غرض مقصود مباح, وانما الكلب هو الذي لا يجوز أن يقتني إعجابا بصورته لنهي النبى صلى الله عليه وسلم عنه.ولا يجوز بيع العود والصنج والمزامير والملاهى فإنه لامنفعة لها شرعا, وكذا بيع الصور المصنوعة من الطين كالحيوانات التي تباع في الآعياد للعب الصبيان فإن كسرها واجب شرعا, وصور الآشجار متسامح بها,وأما الثياب والأطباق وعليها صور الحيوانات فيصح بيعها وكذا الستور وقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لعائشةرضيالله عنها : “ا تخذي منها نمارق “ولا يجوز استعمالها منصوبة ,ويجوز موضوعة ,وإذا جاز الإنتفاع من وجه صح البيع لذلك الوجه .

الباجوري الجزء الثاني ص 96

ويشتسني من هذا الأول نظر الرجل علي الأمرد الجميل إلى أن قال … ولا يختص ذلك بالآمرد الجيل بل النطر بشهوة حرم لكل ما لايجوز الإستمتاع به ولو جمادا كأن ينطر الي العمود بشهوة وضابط الشهوة فيه كما قاله في الإحياء أن يتاثر بجمال صورته بحيث يظهر من نفسه الفرق بينه وبين الملتحيى .

[Diambilkan dari buku Mafaahim al-Fataa PP. Al-Fattah Pule Tanjunganom ]

Post Author: admin

Tinggalkan Balasan

Alamat email Anda tidak akan dipublikasikan. Ruas yang wajib ditandai *