Bahtsul Masaa-il #3

3.      Muballigh Pada Sholat Tarawih

Deskripsi Masalah

Sudah menjadi kebiasaan di daerah kami, setiap kali melaksanakan sholat tarawih, mulai I’tidal ( (سمع الله لمن حمدهsampai salam, komando di ambil alih oleh muballigh.

Pertanyaan:

Apakah kejadian ini di perbolehkan?

Jawaban:

Hal tersebut diperbolehkan apabila bilal atau muballig di butuhkan, seperti tidak sampainya suara imam ke makmum.

Sedangkan ketentuan muballig sebagaimana berikut:

  • Mengeraskan suara apabila imam membaca keras;
  • Niat dzikir (bisa bersamaan dengan niat memberitahu, kalau cuma niat memberitahu bisa membatalkan sholat muballig) waktu mengeraskan suara;
  • Muballig harus orang yang dapat dipercaya;
  • Muballig boleh di lakukan orang yang tidak melakukan sholat.

 

Keterangan dari kitab:

1)    Al Bajuri juz I hal 176 2)    Bujairomi ‘Alal Manhaj juz I hal 323
3)    Tuhfatul Muhtaj juz II hal 18  

 

الباجوري الجزء الأول ص: 176 دار الفكر

ويجهر بالتكبيرات إن كان إماما ليسمعه المأمومون أو مبلغا إن احتيج إليه بان لم يبلغ صوت الإمام جميع المأمومين كذا قاله المخشي

الباجوري الجزء الأول ص: 176 دار الفكر

(قوله سمع الله لمن حمده) إلى أن قال… المبلغ يجهر بما يجهر به الإمام ويسر بما يسر به الإمام لأنه ناقل ومبلغ ما يقول كما قاله المجموع

تحفة المحتاج في شرح المنهاج الجزء الثاني ص: 18

(ويسن) للإمام الجهر بتكبير تحرمه وانتقاله  وكذا مبلغ احتيج إليه لكن إن نويا الذكر أو الإسماع وإلا بطلت وغير المبلغ يكره له ذلك لإيذائه غيره وللمصلي مطلقا

(قوله وكذا مبلغ إلخ) أي واحد أو أكثر بحسب الحاجة نهاية ومغني (قوله احتيج إليه) أي بأن لم يبلغ صوت الإمام جميع المأمومين مغني (قوله لكن إلخ) معتمد ع ش وشيخنا (قوله إن نويا) أي الإمام والمبلغ وكذا غيرهما بالأولى لو جهر على خلاف السنة (قوله وإلا بطلت) يدخل فيه الإطلاق والكلام مفروض في الجهر بالتكبير وقضيته أنه مع عدم الجهر لا ضرر مطلقا لكن إن قصد حينئذ الإعلام فقط إن تصور فينبغي أن يضر سم قال البجيرمي وشيخنا والبطلان بقصد الإعلام فقط أو الإطلاق في حق العالم وأما العامي ولو مخالطا للعلماء فلا يضر قصده الإعلام فقط ولا الإطلاق ا هـ (قوله وغير المبلغ إلخ) أي والإمام (قوله يكره له ذلك إلخ) يؤخذ من التعليل أن محلها حيث كان ثم من يتأذى به وإلا فهو خلاف الأولى فيما يظهر, نعم ينبغي في الأولى حيث علم أو غلب على ظنه حصول تأذي من ذكر سيما إن كان إيذاء لا يحتمل عادة أن يحرم أخذا من مسائل ذكروها في كتاب الحج فليراجع بصري (قوله مطلقا) أي إماما أو غيره وفي النهاية ولو امرأة ومضطجعا ا هـ.

حاشية البجيرمي على المنهج الجزء الأول ص:323 

(و) ثاني الشروط (علمه) أي المأموم (بانتقالات الإمام) ليتمكن من متابعته (برؤية) له أو لبعض الصف (أو نحوها) كسماع لصوته أو صوت مبلغ وتعبيري بنحوها أعم من تعبيره بالسماع.

(قوله: أو صوت مبلغ) أي عدل رواية بأن يكون بالغا عاقلا حرا أو عبدا ذكرا أو أنثى وإن لم يكن مصليا وكذا الصبي المأمون, والفاسق إذا اعتقد صدقه ولو ذهب المبلغ في أثناء صلاته لزم المأموم نية المفارقة إن لم يرج عوده قبل مضي ما يسع ركنين في ظنه فيما يظهر ا هـ. ح ل أي أو انتصاب مبلغ آخر سم.

 

[Diambilkan dari buku Mafaahim al-Fataa PP. Al-Fattah Pule Tanjunganom ]

Post Author: admin

Tinggalkan Balasan

Alamat email Anda tidak akan dipublikasikan. Ruas yang wajib ditandai *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.