403 Forbidden


nginx

Hadist question

Published on March 2nd, 2013 | by Administrator Al-Fattah

6

Apalah Arti Dari sebuah Nama bagian dua

Lanjutan bagian satu….. Bismillahirrohmanirrohiim….

III. Nama Yang di Hendaknya tidak di pakai:

Nabi Muhammad Shollalohu ‘alaihi wasallam bersabda:

(6) قال صلى الله عليه وسلم لا تسمين غلامك أفلح ولا نجيحا ولا يسارا ولا رباحا فإنك إذا قلت أثم هو ؟ قال لا

“Janganlah memberi nama anak kalian dengan: Aflah (yang lebih beruntung), Najiih (yang lebih selamat), yasaar (yang lebih mudah) dan Robbaah (yang lebih untung), karena apabila engkau ditanya, apakah anakmu seperti itu (arti nama-nama mereka)?. Maka (mungkin engkau) akan berkata: Tidak.”

Begitu memperhatikannya Nabi Muhammad SAW. pada ummatnya, sampai hal sekecil namapun beliau tetap menganjurkan kebaikan, oleh karena itu. Para ulama mempunyai garis besar nama yang tidak baik beserta konsekwensi hukumnya:

1. Nama Alloh

a. Ghoiru Musytarok: yakni nama yang hanya Layak untuk Alloh SWT. tidak lainnya, serta nama tersebut artinya tidak bisa diarahkan ke selain Alloh, Kebanyakan Ulama menghukumi Haram, seperti: Malikul Muluk (raja dari segala raja), Qodlil Qudloh (Kadi dari segala kadi), Hakimul Hukkam (hakim dari segala hakim), Namun Untuk Nama Qodlil Qudloh terjadi Khilaf, Qoul Mu’tamad menghukumi makruh. Hukum khilafpun juga terdapat pada nama Hakimul Hukkam, Aqdlol Qudloh (Kadi paling Utama), Waziirul wuzaroo’ (penghulu dari segala penghulu), Amiirul Umaroo (komandan dari segala komandan) dan Daa’id Du’aah (pengajak dari segala pengajak). (17)

b. Musytarok: Nama untuk Alloh SWT. Namun nama tersebut artinya bisa diarahkan ke selain Alloh. Untuk nama yang musytarok ulama menghukumi Boleh, seperti Nama-Nama yang ditemukan dalam Al Qur’an: Al Ali, Al Kabir, Ar Rosyiid, Al Badii’, dan sebagainya (22)

2. Mengarah ke syirik, para Ulama menghukumi haram seperti Abdun Nabi (Hamba Nabi), Jaarulloh (tetangga Alloh), Rofiiqulloh (teman Alloh), Abdul Ka’bah (hamba ka’bah), Abdul hasan (hamba pak hasan), Abdul ali (hamba pak Ali), Abdul Uza (hamba berhala uza), Abdu Manaf (Hamba pak Manaf) dan menjadikan julukan dengan Abil Qosim (Ayah sang pembagi).”.(17)

3. Arti jelek: Imam Abu Bakar As Satho dalam karyanya I’anatut Thoolibien berkata: Ketahuilah!, Sesungguhnya di Makruhkan Nama-nama yang jelek, seperti: Khimar (keledai) dan setiap nama yang berdasarkan takhayul pengkultusan seperti Birkah (sumur), Ghonimah (jarahan), Naafi’ (bermanfaat), Yasaar (Mudah), Harb (perang), Murroh (pahit), Syahhab (Susu campur air), Syetan. Dan hukum makruh akan bertambah berat dengan nama seperti: Sattun Naas (Aib Manusia), Sattul ‘Arob (Aib orang arab), Sattul Ulama (Aib Ulama), Sattul Qudlot (aib Qodli), Sayyidun Naas (pemimipin manusia), Sayyidul Ulama (pemimipin Ulama), Sayyidul Arob (pemimipin Arab) karena nama-nama tersebut adalah sebuah kebohongan.” (17). Al ‘allamah Syaikh Khotib As Syarbini dalam karyanya Mughnil Muhtaj menambahkan: Di makruhkan nama-nama yang jelek, seperti Syetan, Dlolim (penganiaya), Syahhaab, khimar, Kulaib (anjing kecil), dan hal yang dipercaya jelek apabila (tahayyul) di tinggalkan seperti: Najiih (selamat), birkah (sumur/reseki banyak)”. (18)

 

IV. Mengganti Nama:

Nabi Muhammad Shollalohu ‘alaihi wasallam bersabda:

(7) لخبر مسلم أنه صلى الله عليه وسلم غير إسم عاصية وقال أنت جميلة.

“Sesungguhnya Nabi SAW. mengganti nama ‘Aaysiah (yang bermakna: Wanita yang berbuat maksiat), dan beliau bersabda: (Nama) kamu (sekarang) Jamiilah (wanita yang ayu).”

(15) وقال أبو داود: {وغير النبي صلى الله عليه وسلم اسم العاص وعزيز وعتلة وشيطان والحكم وغراب وحباب وشهاب فسماه: هشاما وسمى حربا: سلما وسمى المضطجع: المنبعث وأرضا تسمى عفرة سماها: خضرة وشعب الضلالة سماه: شعب الهدى وبنو الزنية سماهم: بني الرشدة وسمى بني مغوية: بني رشدة}.

“Imam Abu Dawud berkata: Nabi Muhammad SAW mengganti Nama Al ‘Aash (orang yang bermaksiat), ‘Aziz (Nama Alloh), ‘Athlah (tongkat besi), Setan, Al Hakam (Nama Alloh), Ghurob (gagak), Habaab (gelembung Arak/Ular), Sahaab (susu campur Air), dengan Hisyam (Dermawan). Dan nabi menggati nama Harrob (ahli perang) dengan Salman (selamat), Mudltoji’ (tidur miring/loyo) dengan Munba’iz (berdiri/semangat). Dan bumi yang bernama ‘Ufroh (berwarna debu) diganti Nabi menjadi Khadlroh (kehijauan), Syu’abud Dlolalah (kelompok sesat) menjadi Syu’abul Huda (kelompok yang mendapat petunjuk). Dan mengganti Nama Suku bani Zinah (keturunan pezina) dan Bani Mughowiyyah (anak zina/keturunan sesat) dengan Bani Rusydah (keturunan cendekia).”

Oleh karena itu Ulama sepakat menghukumi boleh penggantian nama yang tidak baik atau tidak pantas, ke nama yang baik dan pantas dengan dasar hadist diatas yang menjelaskan nabi merubah nama dewi ‘Aasyiah menjadi Jamilah, ataupun hadist selanjutnya. Bahkan Ulama Madzhab Hanbali memperbolehkan menggunakan Nama lebih dari satu. (15)

 

V. Pemberian Nama pada Bayi yang meninggal:

Nabi Muhammad Shollalohu ‘alaihi wasallam bersabda:

(12) قال عبد الرحمن بن يزيد بن معاوية: بلغني أن السقط يصرخ يوم القيامة وراء أبيه فيقول: أنت ضيعتني وتركتني لا اسم لي

“Imam Abdurrohman bin Yazid bin Mu’awiyyah berkata: “Telah datang padaku sebuah hadist yang berbunyi: Sesungguhnya bayi keguguran (bayi yang meninggal di kandungan. Tragang:jawa) waktu hari Qiyamat menjerit-jerit di belakang ayahnya, kemudian berkata: engkau menyia-nyiakanku dan meninggalkanku dengan tanpa nama”.

Berdasar pada hadist diatas dengan mempertimbangkan kualitas hadist dan lain sebagainya para Ulama seperti Sahabat-sahabat Imam Nawawi, Imam Baghowi (13), Imam Ghozali (11), Imam Zainuddin al Malibari, dan lain sebagainya bersepakat untuk meletakkan hukum sunnah pada pemberian anak yang sudah meninggal.

 

VI. Menulis nama di batu nisan:

Nabi Muhammad Shollalohu ‘alaihi wasallam bersabda:

سنن الترمذى – (ج 4 / ص 307)

1072 – حَدَّثَنَا عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ الأَسْوَدِ أَبُو عَمْرٍو الْبَصْرِىُّ حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ رَبِيعَةَ عَنِ ابْنِ جُرَيْجٍ عَنْ أَبِى الزُّبَيْرِ عَنْ جَابِرٍ قَالَ نَهَى النَّبِىُّ -صلى الله عليه وسلم- أَنْ تُجَصَّصَ الْقُبُورُ وَأَنْ يُكْتَبَ عَلَيْهَا وَأَنْ يُبْنَى عَلَيْهَا وَأَنْ تُوطَأَ

“Dari Sahabat Jabir, beliau berkata: Nabi SAW. mencegah, kuburan yang di kasih batu kapur, di tulisi, di bangun dan di injak”.

Hal ini di perjelas oleh guru syaikh Zainuddin Al Malibari, Syaikh al ‘Allamah ibnu Hajar dalam kitab fatawa Kubro beliau, dengan ringkasan sebagai berikut: “Para ashab (pengikut madzhab Syafi’i) memutlakkan hukum makruh menulisi kuburan, karena adanya hadist yang di riwayatkan Imam Turmudzi, namun kesimpulan hukum makruh tersebut di tentang Al Muhaddist Imam Abu Hakim An Naisaburi, karena pemakaman Imam-Imam Muslimin mulai dari ujung timur sampai barat tertulisi nama-nama beliau, dan ulama-ulama yang hidup waktu itu tidak mengingkarinya. Kemudian hal tersebut di perjelas oleh Imam Subki dan Imam Adzro’i: Kalau tujuan penulisan untuk memberi tahu bahwa yang di makamkan adalah auliya dan sholihin maka menulisi makam tidak makruh, bahkan Imam Adzro’i mempertegas dengan hukum mustahab (sunnah), kalau makam auliya’, Ulama dan sholihin tersebut dikhawatirkan terbengkalai atau terlupakan, karena rentang waktu, yang lama.” (23)

Tamat

Wallohu a’lam

Walhadulillahi robbil ‘alamin…Wa bihi Nasta’in wa ‘ala umuurid Dun-ya wad Diin, was Sholaatu was Salaamu ‘ala asyrofil anbiyaai wal Mursaliin…

M. Robert Azmi Al Adzim

Ndalem pule, Sabtu 2 Maret 2013

إعانة الطالبين – (ج 2 / ص 382)

وفي ع ش: وينبغي أن التسمية حق من له عليه الولاية من الاب وإن لم تجب عليه نفقته لفقره ثم الجد. وينبغي أيضا أن تكون التسمية قبل العق. اه. (قوله: وإن مات قبله) أي السابع، وهو غاية لسن تسميته يوم السابع. أي يسن تسميته يوم السابع وإن مات قبله. وظاهره أنه تؤخر التسمية للسابع إذا مات قبله. ويحتمل أنه غاية في أصل التسمية، لا بقيد كونها في السابع. وعليه فلا يكون ظاهره ما ذكر، وصنيعه يفيد الاحتمال الاول. ومثل التسمية العقيقة، فيعق عنه في يوم السابع وإن مات قبله كما في النهاية ويندب العق عمن مات بعد الايام السبعة والتمكن من الذبح، وكذا قبلها كما في المجموع. (قوله: بل يسن تسمية سقط إلخ) أي لخبر فيه. قال في النهاية: فإن لم يعلم له ذكورة ولا أنوثة سمي باسم يصلح لهما كطلحة، وهند. (قوله: أفضل الاسماء عبد الله، وعبد الرحمن) وذلك (1) لحديث مسلم: أحب الاسماء إلى الله تعالى: عبد الله، وعبد الرحمن.

ومثلهما كل ما أضيف بالعبودية لاسم من اسمائه تعالى، كعبد الرحيم، وعبد الخالق، وعبد الرزاق. (قوله: ولا يكره اسم نبي أو ملك) أي لا تكره التسمية باسم من اسماء الانبياء كموسى أو باسم من اسماء الملائكة كجبريل وذلك (2) لما روي عن ابن عباس رضي الله عنهما: أخرج الله أهل التوحيد من النار، وأول من يخرج من وافق اسمه اسم نبي. وفي العهود للشعراني: أخذ علينا العهد أن نزيد في تعظيم كل عبد يسمى بمثال اسماء الله عزوجل، أو بمثال اسماء رسول الله صلى الله عليه وسلم، أو بمثال اسماء الانبياء عليهم الصلاة والسلام أو بمثال اسماء أكابر الاولياء رضي الله عنهم زيادة على تعظيم غيره ممن لم يسم بما ذكر. وقال لي سيدي محمد بن عنان: أحب للناس أن يسموا أولادهم: أحمد دون محمد فقلت له: ولم ذلك ؟ قال: للحن العامة في اسم محمد، فإن أهل الارياف يقولونها بكسر الميم والحاء. وأهل الحاضرة يقولونها بفتح الميم الاولى.

وكلاهما لحن. فاعلم ذلك. اه. (16) (واعلم) أنه تكره الاسماء القبيحة كحمار وكل ما يتطير بنفيه أو إثباته كبركة، وغنيمة، ونافع، ويسار، وحرب، ومرة، وشهاب، وشيطان. وتشتد الكراهة بنحو: ست الناس، أو ست العرب أو ست العلماء أو ست القضاة، أو سيد الناس أو العلماء أو العرب، لانه من أقبح الكذب. (قوله: بل جاء في التسمية بمحمد فضائل عليه) منهما: (3) قوله عليه السلام: إذا كان يوم القيامة نادى مناد: ألا ليقم من اسمه محمد فليدخل الجنة كرامة لنبيه محمد صلى الله عليه وسلم. فينبغي أن لا يخلى الشخص أولاده من اسم محمد، ويلاحظ في ذلك عود بركة اسمه صلى الله عليه وسلمعليه. قال الشافعي – رضي الله عنه لما ولد له ولد وسماه بمحمد سميته بأحب الاسماء إلي أي بعد عبد الله، وعبد الرحمان كما في التحفة وكثير يسمون محمدا، ويقول سميته باسم أبي وجدي، فكان الاولى أن يلاحظ فيه اسمه صلى الله عليه وسلم أولا، ثم اسم أبيه. وينبغي لمن سمى محمدا أن يحترمه، لكونه سميه صلى الله عليه وسلم، فقد ورد: إذا سميتم محمدا فلا تضربوه، ولا تحرموه.

(17) (قوله: ويحرم التسمية بملك الملوك) أي لانه لا يصلح لغيره تعالى. ومثله ما هو بمعناه كشاهن شاه. (قوله: وقاضي القضاة) أي ويحرم التسمية بقاضي القضاة. والمعتمد: الكراهة. ومثله أقضى القضاة، لكن المعتمد فيه الحرمة. وأول من سمى قاضي القضاة أو أبو يوسف، ولم ينكره أحد مع توفر الائمة في زمانه وأول من سمى أقضى القضاة الماوردي، واعترضه بعض أهل عصره. وفي الكردي: واختلفوا في أقضى القضاة وقاضي القضاة، وقد بينته في الاصل. ومثلهما وزير الوزراء، وأمير الامراء، وداعي الدعاة. اه.(قوله: وحاكم الحكام) أي ويحرم التسمية بحاكم الحكام. وهذا فيه خلاف أيضا، والمعتمد إلحاقه بملك الملوك في الحرمة، وقيل إنه مكروه إلحاقا له بقاضي القضاة. (قوله: وكذا عبد النبي) أي وكذا يحرم التسمية بعد النبي، أي لايهام التشريك، أي أن النبي شريك الله في كونه له عبيد. وما ذكر من التحريم هو معتمد ابن حجر. أما معتمد الرملي فالجواز، وعبارته: ومثله عبد النبي على ما قاله الاكثرون والاوجه جوازه، لا سيما عند إرادة النسبة له صلى الله عليه وسلم. (قوله: وجار الله) أي وكذا يحرم التسمية بجار الله، ومثله رفيق الله لايهام التشريك. وتحرم التسمية أيضا بعبد الكعبة، أو عبد الحسن، أو عبد علي. وكذا كل ما أضيف بالعبودية لغير اسمائه تعالى كعبد العزى، وعبد مناف وذلك لايهام التشريك. وفي الباجوري: وتحرم التسمية بعبد العاطي، وعبد العال، لان كلا منهما لم يرد، واسماؤه تعالى توقيفية. ويحرم أيضا قول بعض العوام عند إرادة حمل ثقيل الحملة على الله ونحو ذلك كالشدة على الله. (قوله: والتكني بأبي القاسم) أي وكذا يحرم التكني به، أي وضع هذه الكنية على هذا الشخص، أما إذا اشتهر بها فلا حرمة. ولذا يكنى النووي الرافعي بها في كتبه، مع اعتماده إطلاق الحرمة. واعلم أنه يندب أن يكني أهل الفضل الذكور والاناث، وإن لم يكن لهم ولد، ويندب تكنيه من له أولاد بأكبر أولاده. ولو أنثى. والادب أن لا يكني نفسه في كتاب أو غيره إلا إن كانت أشهر من الاسم، أو لا يعرف إلا بها. ولا بأس بالالقاب الحسنة، فلا ينهى عنا لانها لم تزل في الجاهلية والاسلام، إلا ما أحدثه الناس في آخر ما نشأ من التوسع، حتى لقبوا السفلة بالالقاب العلية كصلاح الدين. ويحرم تلقيب الانسان بما يكره، وإن كان فيه كالاعمش، لكن يجوز ذكره به للتعريف إذا لم يعرف إلا به. ويندب – لولد الشخص، وقنه، وتلميذه أن لا يسميه باسمه، ولو في مكتوب، كأن يقول العبد: يا سيدي، والولد: يا والدي أو يا أبي، والتلميذ: يا أستاذنا أو يا شيخنا.

فيض القدير الجزء الثالث ص: 521- 522

(4) (حق الولد على الوالد أن يحسن اسمه) فلا يسميه باسم مستكره كحرب ومرة وحزن قال صاحب القاموس في سفر السعادة: أمر الأمة بتحسين الأسماء فيه تنبيه على أن الأفعال ينبغي أن تكون مناسبة للأسماء لأنها قوالبها دالة عليها لا جرم اقتضت الحكمة الربانية أن يكون بينهما تناسب وارتباط وتأثير الأسماء في المسميات والمسميات في الأسماء ظاهر بين وإليه أشار القائل بقوله: وكلما أبصرت عيناك ذا لقب * إلا ومعناه إن فكرت في لقبه-الى أن قال-(حق الولد على والده أن يحسن اسمه) أي يسميه باسم حسن لا قبيح (14) وقلما ترى اسما قبيحا إلا وهو على إنسان قبيح والله سبحانه بحكمته في قضائه يلهم النفوس أن تضع الأسماء على حسب مسمياتها لتناسب حكمته بين اللفظ ومعناه كما يناسب بين الأسباب ومسبباتها.

الموسوعة الفقهية الجزء الثالث عشر ص: 77-78

تفاؤل التعريف1- التفاؤل أن تسمع كلاما حسنا فتتيمن به  وإن كان قبيحا فهو الطيرة  يقال فأل به تفئيلا جعله يتفاءل به  وتفأل به بالتشديد تفؤلا وتفاءل تفاؤلا  ويستعمل غالبا في الخير

الموسوئة فقهية الجزء الحادى عشر ص: 337

” تغيير الإسم و تحسنه” 15- يجوز تغيير الإسم عموما ويسنّ تحسينه, فقدأخرج أبو داود فى سننه عن أبي الدرداء رضي الله عنه قال: (5) قال رسو ل الله صّلعم: إنّكم تدعون يوم القيامة بأسمائكم وأسماء أبائكم فأحسنوا أسماءكم وأخرج مسلم في صحيحه عن إبن عمر رضي الله عنهم: إنّ ابنة لعمر رضي الله عنه كانت يقال لها: إلى أن قال……. وقد {غير النبي صلى الله عليه وسلم الاسم الذي يدل على التزكية إلى غيره فقد غير اسم برة إلى جويرية أو زينب}. (15) وقال أبو داود: {وغير النبي صلى الله عليه وسلم اسم العاص وعزيز وعتلة وشيطان والحكم وغراب وحباب وشهاب فسماه: هشاما وسمى حربا: سلما وسمى المضطجع: المنبعث وأرضا تسمى عفرة سماها: خضرة وشعب الضلالة سماه: شعب الهدى وبنو الزنية سماهم: بني الرشدة وسمى بني مغوية: بني رشدة }. هذا والفقهاء لايختلفون في جواز تغيير الإسم إلى إسم أخر وفى أنّ تغيير الإسم القبيح إلى الحسن هو من الأمور المطلوبة الّتي عليها ألشرع. وأجاز الحنابلة التّسميّة بأكثر من إسم. إه

فيض القادرالجزء الرابع ص:521

وحقيقة التسمية تعريف الشئي في الشئ لأنه إذا وجد وهو مجهول الإسم لم يكن له ما يقع تعريفه به فجاز تعريفه يوم وجوده أو إلي ثلاثة أيام أو سبعة أيام او فوقها والأمر واسع.

(18) مغني المحتاج الجزء الرابع  ص:371 المؤلف:الشيخ شمس الدين، محمد بن أحمد الخطيب الشربيني الشافعي (المتوفى: 977هـ)

وتكره الأسماء القبيحة كالشيطان والظالم والشهاب وحمار وكليب وما يتطير بنفيه عادة كنجيح وبركة (6) لخبر لا تسمين غلامك أفلح ولا نجيحا ولا يسارا ولا رباحا فإنك إذا قلت أثم هو ؟ قال لا ويسن أن تغير الأسماء القبيحة وما يتطير بنفيه (7) لخبر مسلم أنه صلى الله عليه وسلم غير إسم عاصية وقال أنت جميلة.

(19) البجيرمي على الخطيب الجزء الأول ص:39

وينبغي التسمية باسم من أسمائه صلى الله عليه وسلم (8) لما رواه أبو نعيم من الحديث القدسي: {قال الله تعالى: وعزتي وجلالي لا أعذب أحدا سمي باسمك بالنار. وفي رواية: قال الله تعالى: إني آليت على نفسي أن لا يدخل النار من اسمه أحمد أو محمد}. وذكر الإمام ابن الحاج في كتابه المدخل عن الحسن البصري: ” إن الله ليوقف العبد بين يديه الذي اسمه أحمد أو محمد, فيقول يا عبدي أما تستحي أن تعصيني واسمك على اسم حبيبي فينكس العبد رأسه حياء, ويقول: اللهم إني قد فعلت فيقول الله عز وجل: يا جبريل خذ بيد عبدي وأدخله الجنة فإني أستحي أن أعذب بالنار من اسمه اسم حبيبي “. وروى ابن عساكر عن كعب الأحبار أن آدم وجد اسم محمد صلى الله عليه وسلم مكتوبا على ساق العرش وفي السموات وعلى كل قصر وغرفة في الجنة وعلى نحور الحور العين وعلى ورق شجرة طوبى وسدرة المنتهى وأطراف الحجب وبين أعين الملائكة. وروي {لما خلق الله العرش كتب عليه بالنور لا إله إلا الله محمد رسول الله, فلما خرج آدم من الجنة رأى على ساق العرش وعلى كل موضع في الجنة اسم محمد صلى الله عليه وسلم مقترنا باسم الله تعالى, فقال: يا رب هذا محمد من هو ؟ فقال الله تعالى: ولدك الذي لولاه ما خلقتك, فقال: يا رب بحرمة هذا الولد ارحم الوالد فنودي: يا آدم لو استشفعت إلينا بمحمد صلى الله عليه وسلم في أهل السموات والأرض شفعناك }.

(21) أنوار البروق الجزء الرابع صـ: 241 المؤلف: القرافي شهاب الدين أحمد بن إدريس ت684هـ

(الفرق السابع والستون والمائتان بين قاعدة الطيرة وقاعدة الفأل الحلال المباح والفأل الحرام) أما التطير والطيرة فقد تقدمت حقيقتهما وأحكامهما وأما الفأل فهو ما يظن عنده الخير عكس الطيرة والتطير غير أنه تارة يتعين للخير وتارة للشر وتارة مترددا بينهما فالمتعين للخير مثل الكلمة الحسنة يسمعها الرجل من غير قصد نحو يا فلاح يا مسعود ومنه تسمية الولد والغلام بالاسم الحسن حتى متى سمع استبشر القلب فهذا فأل حسن مباح مقصود وقد ورد في الصحيح أنه عليه السلام حول أسماء مكروهة من أقوام كانوا في الجاهلية بأسماء حسنة فهذان القسمان هما الفأل المباح وعليهما يحمل قولهم: {إنه عليه السلام كان يحب الفأل الحسن} وأما الفأل الحرام فقد قال الطرطوشي في تعليقه إن أخذ: الفأل من المصحف وضرب الرمل والقرعة والضرب بالشعير وجميع هذا النوع حرام لأنه من باب الاستقسام بالأزلام. والأزلام أعواد كانت في الجاهلية مكتوب على أحدهما افعل وعلى الآخر لا تفعل وعلى الآخر غفل فيخرج أحدهما فإن وجد عليه افعل أقدم على حاجته التي يقصدها أو لا تفعل أعرض عنها واعتقد أنها ذميمة أو خرج المكتوب عليه غفل أعاد الضرب فهو يطلب قسمه من الغيب بتلك الأعواد فهو استقسام أي طلب القسم الجيد يتبعه والرديء يتركه وكذلك من أخذ الفأل من المصحف أو غيره إنما يعتقد هذا  المقصد إن خرج جيدا اتبعه أو رديئا اجتنبه فهو عين الاستقسام بالأزلام الذي ورد القرآن بتحريمه فيحرم وما رأيته حكى في ذلك خلافا والفرق بينه وبين القسم الذي تقدم الذي هو مباح أن هذا متردد بين الخير والشر والأول متعين للخير فهو يبعث على حسن الظن بالله تعالى فهو حسن لأنه وسيلة للخير والثاني بصدد أن يبين سوء الظن بالله تعالى فحرم لذلك وهو يحرم لسوء الظن بغير سبب تقتضيه عادة فيلحق بالطيرة فهذا هو تلخيص الفرق بين التطير والفأل المباح والفأل الحرام.

الفتاوى الهندية جـ 44 صـ 87

(الباب الثاني والعشرون في تسمية الأولاد وكناهم والعقيقة) (22) أحب الأسماء إلى الله تعالى عبد الله وعبد الرحمن لكن التسمية بغير هذه الأسماء في هذا الزمان أولى لأن العوام يصغرون هذه الأسماء للنداء والتسمية باسم يوجد في كتاب الله تعالى كالعلي والكبير والرشيد والبديع جائزة لأنه من الأسماء المشتركة ويراد في حق العباد غير ما يراد في حق الله تعالى كذا في السراجية. وفي الفتاوى التسمية باسم لم يذكره الله تعالى في عباده ولا ذكره رسول الله صلى الله عليه وسلم ولا استعمله المسلمون تكلموا فيه والأولى أن لا يفعل كذا في المحيط.

المجموع شرح المهذب الجزء الثامن ص:416

(أما الأحكام) ففيه مسائل (إحداها) قال أصحابنا وغيرهم يستحب أن يسمى المولود في اليوم السابع ويجوز قبله وبعده وقد تظاهرت الأحاديث الصحيحة على ذلك فمن ذلك حديث عمرو بن شعيب عن أبيه عن جده (9) “أن النبي صلى الله عليه وسلم أمر بتسمية المولود يوم سابعه ووضع الأذى عنه والعق” رواه الترمذي وقال حديث حسن وعن سمرة بن جندب رضي الله عنه أن رسول الله  صلى الله عليه وسلمقال “كل غلام رهين بعقيقة تذبح عنه يوم سابعه ويحلق ويسمى” رواه أبو داود والترمذي والنسائي وابن ماجه وغيرهم بالأسانيد الصحيحة  قال الترمذي حديث حسن صحيح وعن أبي موسى الأشعري رضي الله عنه قال “ولد لي غلام فأتيت به النبي صلى الله عليه وسلم فسماه إبراهيم وحنكه بتمرة ودعا له بالبركة” رواه البخاري ومسلم إلا قوله {ودعا له بالبركة} فإنه للبخاري خاصة وعن أنس رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم “ولد لي الليلة غلام فسميته باسم إبراهيم صلى الله عليه وسلم} رواه مسلم وعن أنس قال {ولد لأبي طلحة غلام فأتيت به النبي صلى الله عليه وسلم فحنكه وسماه عبد الله} رواه البخاري ومسلم, والله أعلم. (الثانية) (13) قال أصحابنا: لو مات المولود قبل تسميته استحب تسميته. قال البغوي وغيره: يستحب تسمية السقط لحديث ورد فيه. ( الثالثة ) يستحب تحسين الاسم وأفضل الأسماء عبد الله وعبد الرحمن للحديث الذي ذكره المصنف. (10) وعن جابر أن النبي صلى الله عليه وسلم قال لرجل: {سم ابنك عبد الرحمن} رواه البخاري ومسلم. وعن أنس {أن النبي صلى الله عليه وسلم سمى ابن أبي طلحة عبد الله} رواه البخاري ومسلم, {وسمى صلى الله عليه وسلم ابنه إبراهيم}. (11) وعن أبي وهب الجشمي الصحابي رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم {تسموا بأسماء الأنبياء, وأحب الأسماء إلى الله عبد الله وعبد الرحمن, وأصدقها حارث وهمام, وأقبحها حرب ومرة} رواه أبو داود والنسائي وغيرهما. وعن أبي الدرداء قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم {إنكم تدعون يوم القيامة بأسمائكم وأسماء آبائكم فأحسنوا أسماءكم} رواه أبو داود بإسناد جيد

عمدة المفتي والمستفتي الجزء الرابع صحـ 60

مسألة قال العقيبي اليمني في حاشية فتح الجواد أصل التسمية واجبة ولو تركها أمر بها وجوبا قاله الماوردي وحكى ابن حزم الإجماع عليه انتهى وكلام أصحابنا صريح في ندبها وبه صرح ابن حجر في شرح العباب قال لإمكان التمييز بغيرها

إحياء علوم الدين الجزء الأول صحـ 404

والسقط ينبغي أن يسمى. (12) قال عبد الرحمن بن يزيد بن معاوية: بلغني أن السقط يصرخ يوم القيامة وراء أبيه فيقول: أنت ضيعتني وتركتني لا اسم لي فقال عمر بن عبد العزيز: كيف وقد لا يدري إنه غلام أو جارية فقال عبد الرحمن: من الأسماء ما يجمعها كحمزة وعمارة وطلحة وعتبة، وقال صلى الله عليه وسلم إنكم تدعون يوم القيامة بأسمائكم وأسماء آبائكم فأحسنوا أسماءكم

شرح النووي على مسلم الجزء السابع  صحـ 261

حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة حدثنا الحسن بن موسى حدثنا حماد بن سلمة عن عبيد الله عن نافع عن ابن عمر أن ابنة لعمر كانت يقال لها عاصية فسماها رسول الله صلى الله عليه وسلم جميلة

قوله أن ابنة لعمر كان يقال لها عاصية فسماها رسول الله صلى الله عليه وسلم جميلة . وفي الحديث الآخر ( كانت جويرية اسمها برة فحول رسول الله صلى الله عليه وسلم اسمها جويرية وكان يكره أن يقال خرج من عند برة ) وذكر في الحديثين الآخرين أن النبي صلى الله عليه وسلم غير اسم برة بنت أبي سلمة وبرة بنت جحش فسماهما زينب وزينب وقال ( لا تزكوا أنفسكم الله أعلم بأهل البر منكم ) معنى هذه الأحاديث تغيير الاسم القبيح أو المكروه إلى حسن وقد ثبت أحاديث بتغييره صلى الله عليه وسلم أسماء جماعة كثيرين من الصحابة وقد بين صلى الله عليه وسلم العلة في النوعين وما في معناهما وهي التزكية أو خوف التطير

(23) الفتاوي الكبرى الجزء الثاني ص: 12

(وسئل) رضي الله عنه عن كراهة الكتابة على القبور هل تعم أسماء الله والقرآن واسم الميت وغير ذلك أو تخص شيئا من ذلك بينوه بما فيه ؟ ( فأجاب ) بقوله أطلق الأصحاب كراهة الكتابة على القبر لورود النهي عن ذلك رواه الترمذي وقال حسن صحيح واعترضه أبو عبد الله الحاكم النيسابوري المحدث بأن العمل ليس عليه فإن أئمة المسلمين من الشرق إلى الغرب مكتوب على قبورهم وهو عمل أخذ به الخلف عن السلف رضي الله عنهم وما اعترض به إنما يتجه أن لو فعله أئمة عصر كلهم أو علموه ولم ينكروه وأي إنكار أعظم من تصريح أصحابنا بالكراهة مستدلين بالحديث هذا وبحث السبكي والأذرعي تقييد ذلك بالقدر الزائد عما يحصل به الإعلام بالميت وعبارة السبكي وسيأتي قريبا أن وضع شيء يعرف به القبر مستحب فإذا كانت الكتابة طريقا فيه فينبغي أن لا تكره إذا كتب بقدر الحاجة إلى الإعلام. وعبارة الأذرعي وأما الكتابة فمكروهة سواء كان المكتوب اسم الميت على لوح عند رأسه أو غيره هكذا أطلقوه والقياس الظاهر تحريم كتابة القرآن سواء في ذلك جميع جوانبه لما فيه من تعريضه للأذى بالدوس والنجاسة والتلويث بصديد الموتى عند تكرار النبش في المقبرة المسبلة وأما غيره من النظم والنثر فيحتمل الكراهة والتحريم للنهي وأما كتابة اسم الميت فقد قالوا إن وضع ما يعرف به القبور مستحب فإذا كان ذلك طريقا في ذلك فيظهر استحبابه بقدر الحاجة إلى الإعلام بلا كراهة ولا سيما قبور الأولياء والصالحين فإنها لا تعرف إلا بذلك عند تطاول السنين ثم ذكر ما مر عن الحاكم وقال عقبه فإن أراد كتابة اسم الميت للتعريف فظاهر ويحمل النهي على ما قصد به المباهاة والزينة والصفات الكاذبة, أو كتابة القرآن وغير ذلك ا هـ. وما بحثه السبكي من عدم الكراهة في كتابة اسم الميت للتعريف والأذرعي من استحبابها ظاهر إن تعذر تمييزه إلا بها لو كان عالما أو صالحا وخشي من طول السنين اندراس قبره والجهل به لو لم يكتب اسمه على قبره ويحمل النهي على غير ذلك لأنه يجوز أن يستنبط من النص معنى يخصصه وهو هنا الحاجة إلى التمييز فهو بالقياس على ندب وضع شيء يعرف به القبر بل هو داخل فيه أو إلى بقاء ذكر هذا العالم أو الصالح ليكثر الترحم عليه أو عود بركته على من زاره وما ذكره الأذرعي من تحريم كتابة القرآن قريب وإن كان الدوس والنجاسة غير محققين لأنهما وإن لم يكونا محققين في الحال هما محققان في الاستقبال بمقتضى العادة المطردة من نبش تلك المقبرة واندراس هذا القبر ويلحق بالقرآن في ذلك كل اسم معظم بخلاف غيره من النظم والنثر فإنه مكروه لا حرام وإن تردد فيه وقوله ويحمل النهي إلخ قد علمت أنه تارة يحمل على الكراهة وتارة يحمل على الحرمة وهو ما لو كتب القرآن أو اسما معظما دون غيرهما وإن قصد المباهاة والزينة.



6 Responses to Apalah Arti Dari sebuah Nama bagian dua

  1. zulfa says:

    Setuju dengan tulisan dr Pak M.Robert Azmi Al Adzim. Bhw Nama adalah doa…
    bahkan saat ini di internet sdh banyak website yang menyediakan layanan membuat nama anak sebagus mungkin. sampe susah diucapkan dan diingat, sangking apik e..

  2. azmi says:

    Nama tidak akan asyik tanpa hurup “Z”, azmi, zufar, zahi, zuhal, zaim, rekza ,zenal, hehehe….

    • zulfa says:

      Setujuuuu…hehehe.
      (mentang2 jenenge pake huruf Z)..
      Tapi 1 catatan yg perlu diingat para org tua. kl bisa dari nama yg diberikan itu sudah ketahuan apakah laki2 atau perempuan..jgn yg trlalu universal. karena saya sering dipanggil dg sebutan “Pak…Mas..zulfa”.
      krn ada politikus Hamdan Zulfa (laki2). dan KH Zulfa Mustofa (laki2 juga)..

  3. azmi says:

    Hahahahahahaa…….. mantabz

    • zulfa says:

      Tertawa diatas penderitaan org lain.
      Mpun banter2 anggenipun nggujeng Pak…mangke konangan bapak kulo..
      (*sbg pemberi nama saya..)

  4. azmi says:

    Nggeh pantes…. lawong umur kulo taksih rong tahun xexe…

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

You may use these HTML tags and attributes: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>

Back to Top ↑